العودة   منتديات عالم الزين > منتديات القصائد والخواطر - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems

قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems قصائد ، قصائد ، اشعار ، شعر ، حامد زيد ، بدر بن عبدالمحسن ، خالد الفيصل ، اشعار قصائد ، حب ، حزينة ، طويلة قصيرة




المواضيع الجديدة في قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
فريق منتدى الزين


ابيات الشاعر العراقي بدر شاكر




إضافة إلى تصوير تأثير الأب في مسار حياة الأبناء وأخلاقهم وسلوكهم لم يغفل الشُّعراء عن تضحيات الأب والمهام الصعبة التي يقوم بها، وكلٌّ صوَّر ذلك على طريقته، كما نجد من فضَّل الأمَّ على الأب على الرغم من ذلك وقدم لرأيه حجج منطقية.
لنبدأ مع ما يصوِّره الشَّاعر العراقي بدر شاكر السَّيَّاب مثلاً عن عودة الأب من عمله مثقلاً بالهموم والتعب، وكيف يستقبله ابنه:
وكَم مِن أبٍ آيبٍ في المساءْ، إلى الدَّارِ مِن سَعيهِ البَاكِرِ
وقَدْ زمَّ مِن ناظريهِ العَناءْ، وغشاهما بالدَّمِ الخاثِرِ
تلقَّاهُ في البَابِ طُفلٌ شَرودْ... يُكركِرُ بالضحكَةِ الصَّافيةْ
فتنهلُ سمحاء ملء الوجود....وتزرَعُ آفاقَهُ الدَّاجيةْ
نُجوماً؛ وتُنسيه عبءَ القُيودْ
أمَّا أبو القاسم الشَّابي فيصوِّر دور الأب وكمية المسؤوليات التي يحملها بطريقة مختلفة، فالشَّاعر يتمنى لو أنَّه يعتزل الناس ويبتعد لكن مسؤولية أخوته وأمِّه التي ورثها عن والده الرَّاحل تحول دون ذلك؛ يقول الشَّابي:
وأودُّ أنْ أحيا بفكرةِ شَاعرٍ؛ فأرَى الوجودَ يَضيِّقُ عَن أحلامِي
إلّا إذا قَطَّعتُ أسْبابي مَعَ الدُّنيا وعِشْتُ لِوَحْدَتي وظَلامِي
في الغابِ.. في الجبلِ البعيدِ عن الورى، حيثُ الطبيعةُ والجمالُ السَّامي
(...)
فأعيشُ في غابِ حياةٍ كلُّها للفنِّ للأَحلامِ للإلهامِ
لكِنَّني لا أستطيعُ، فإنَّ لي أمَّاً يصدُّ حنانُها أوهامي
وصغار إخوانٍ يرون سَلامهمَ في الكَائناتِ مُعَلَّقاً بسَلامي
فقدوا الأب الحَاني، فكنتُ لضعفهم كهفاً يَصدُّ غوائلَ الأيامِ
ويَقِيهمُ وهجَ الحياة ولَفْحَها ويذودُ عنهم شرّةَ الآلامِ
وقد لا نجد في وصف الأب خير مما قاله الشَّاعر والدبلوماسي السوري عمر بهاء الدين الأميري عن نفسه واصفاً علاقته بأولاده وهو يتذكرهم أطفالاً يتراكضون حوله.
حيث وصف لحظات فراقه لهم ودموع الأبوة التي انسكبت، لنتأمل ما يقوله الأميري:
أين الضَّجيجُ العذبُ والشَّغبُ أينَ التَّدارسُ شَابَهُ اللَّعِبُ؟
أين الطُّفولة في تَوقُدِها، أينَ الدُّمى في الأرضِ والكُتبُ؟
أين التَّشاكُس دونما غَرضٍ أينَ التَّشاكي ماله سَبَبُ؟
أينَ التَّباكي والتَّضاحك في وَقتٍ معاُ، والحزنُ والطَّربُ؟
أينَ التَّسابُق في مُجاوَرتي شَغفاً إذا أكلوا، وإنْ شَربوا؟
يتزاحَمونَ عَلى مُجالَسَتي والقُربِ مِني حَيثُما انقَلَبوا؟
يتوجهون بسوقِ فِطرَتهم نَحوي إذا رَهِبوا وإنْ رَغِبوا
فنشيدُهُم(بابا) إذا فَرحِوا ووَعيدُهُم (بابا) إذا غَضِبوا
وهُتافُهُم (بابا) إذا ابتعدوا، ونجيُهم (بابا) إذا اقترَبوا
بالأمسِ كَانوا ملءَ مَنزِلنا، واليوم -ويحَ اليوم- قَد ذَهبوا
ويصف الأميري موقفه في وداع أبنائه المسافرين وشعور الأب في هذه اللحظة:
دَمعي الَّذي كتَمتُه جَلَداً لما تَباكوا عِندما رَكِبوا
حتَّى إذا سَاروا وقَدْ نزعوا مِن أضلُعي قلباً بهم يجبُ
ألفيتني كالطِّفلِ عَاطِفةً فإذا بِه كالغَيثِ يَنسَكِبُ
قَد يَعجَبُ العُذالُ مِن رَجلٍ يَبكي، ولَو لَم أبكِ فالعَجَبُ!!
هيهات مَا كُلُّ البُكا خَورٌ؛ إني وبي عَزمُ الرِّجالِ أبُ!
ويمتد حنان الأب إلى أبناء أبنائه أيضاً حيث يخاطب زكي مبارك حفيده الوليد الجديد، فيقول:
محمَّدُ هَذا الوجُه وجهٌ عَرفتهُ، لَهُ في شِعابِ القَلبِ مِني أواصِرُ
فيا ابن سُليمان سَلامٌ وفرحةٌ يجودُ بها جدٌّ رَحيمٌ مُصابِرُ
أبوك ابنمٌ أنكرتُ في العَيشِ رأيهُ وما كَان خدَّاعاً ولا هو مَاكِرُ
حياةٌ تُريه ما يريه وإنَّني عَلى طَبعهِ المزَّاج راضٍ وصابِرُ
محمَّدُ ما أمري وأمرُكَ؟ إنَّني لأجهلُ مَا تَرمي إليهِ المقادِرُ!
نَظرتُكَ واستوحيتُ وجهَكَ عَن أبٍ هو اليومَ في وادي الحياةِ مُسافِرُ
محمَّدُ لا تجزَع فجدُّكَ حَاضرٌ، محمَّدُ لا تجزَع فجدُّكَ حَاضرٌ
سأقتُلُ روحي فديةً لشبابِكُم ألا إنَّما المقمور في الصِّدقِ قَامِرُ
إذا الأبُ لَم يَحضر ولادةَ طِفلِهِ فللجدِّ قَلبٌ بالأبوَّةِ عَامِرُ
لكن على الرّغم من كل ما ذكرناه من مواصفات الأب ومعاناته في سبيل أطفاله سنجد المعري يفضِّل الأمَّ على الأب:
و اعطِ أباكَ النِّصفَ حياً ومَيتا، وفضِّل عليهِ مِن كَرامَتِها الأمَّا
أقلَّكَ خِفّاً إذ أقَلَّتكَ مُثْقِلاً، وأرضَعت الحوْلينِ واحتَملَتْ تِمّا
وألقَتكَ عن جَهدٍ وألقاكَ لذّةً، وضمَّتْ وشمَّتْ مِثلَما ضَمَّ أو شَمَّا


المواضيع المتشابهه:




__________________
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشاعر العراقي بدر شاكر, اشعار رائعه فى فضل الاب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



مواقع صديقة

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
المواضيع والردود المنشورة لا تعبر عن رأي [ ادارة منتديات عالم الزين ] ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر لا يجوز كتابة التعليقات و المشاركات التي تنتهك أيًّا من إرشادات المحتوى. من أمثلة ذلك، المحتوى (الخاص بالبالغين) أو العنف أو تأييد التعصب العرقي و المواد المحمية بموجب حقوق الطبع و النشر / في حال وجود شكوى يرجى مراسلتنا / admin@al-zin.com / دمتم برعاية الله

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant