العودة   منتديات عالم الزين > منتديات القصائد والخواطر - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems

قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems قصائد ، قصائد ، اشعار ، شعر ، حامد زيد ، بدر بن عبدالمحسن ، خالد الفيصل ، اشعار قصائد ، حب ، حزينة ، طويلة قصيرة




المواضيع الجديدة في قصائد - اشعار - كلمات عبارات - حكم وامثال - 2018 poems


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
فريق منتدى الزين



صفات المرأة في الشعر العربي هو الغدر والكيد





قد لا تروق المعاني الواردة في هذه المادة أنصار الحركة النسوية من الذكور والإناث، لذلك لا بد أن نوضح أنَّ دورنا كفريق عمل في منتدى عالم الزين لا يتعدى جمع الأبيات المتعلقة بموضوع المادة مستعينين بالبحث في معاجم الأغراض الشعرية الموثوقة وقراءة ما أمكن من القصائد المتاحة عن الموضوع دون أن نتبنى اتجاهاً معادياً للمرأة أو نتقصَّد انتقاء أبيات معينة، فهذه الأبيات إنّما تعكس واقع التراث الشِّعري العربي في هذا المقام.

سنبدأ مع مجموعة من الأبيات التي تتناول إحدى سجايا النساء الراسخة في ذهنية الشَّاعر العربي وهي الغدر، حتَّى أن البعض اعتبر الوفاء -إن وجد- إنَّما تفرضه على المرأة قيود اجتماعية وتربوية.
وهذا الغدر ليس غدر المرأة بالرجل وحسب، بل وغدر المرأة بالمرأة!.







صفات المرأة الشعر العربي الغدر


شعر عن حواء وأبيات شعر عن االمرأة والنساء


"إِنَّ النِّساء كَأَشجارٍ نَبَتنَ مَعاً، مِنها المِرارُ وبَعـضُ المُرِّ مَأكـولُ... إِنَّ النِّسـاء مَتى يَنهَـينَ عَـن خُلُقٍ فَإِنَّهُ واجِبٌ لا بُدَّ مَفـعولُ... لا يَنثَنينَ لِرُشدٍ إِن مُنينَ لَهُ وهُنَّ بَعدُ مَلوماتٌ مَخاذيلُ" الطفيل الغنوي وتنسب إلى عبد الله بن قيس الرقيات

تُعتبر المرأة موضوعاً رئيسياً من موضوعات الشِّعر العربي، وإن كان القارئ قد اعتاد على المواد التي تتحدث عن المرأة من زاوية الحبِّ والغزل والوصف فسيجد في هذه المادة موضوعاً مختلفاً وإن كان للحبِّ منه نصيب.
حيث جمعنا لكم مجموعة كبيرة من الأبيات التي تتناول نظرة الشَّاعر العربي إلى المرأة في عصور مختلفة.
ولا نأتي بجديد إذا قلنا أنَّ هذه النَّظرة بالمجمل نظرة متعالية وسلبية وظالمة إلّا في النادر، فالأبيات التي بين أيدكم الآن تتناول صفات المرأة وخصالها في الحياة والحب والتربية من وجهة نظر كتَّابها.
تنويه هام:

قد لا تروق المعاني الواردة في هذه المادة أنصار الحركة النسوية من الذكور والإناث، لذلك لا بد أن نوضح أنَّ دورنا كفريق عمل في منتدى عالم الزين لا يتعدى جمع الأبيات المتعلقة بموضوع المادة مستعينين بالبحث في معاجم الأغراض الشعرية الموثوقة وقراءة ما أمكن من القصائد المتاحة عن الموضوع دون أن نتبنى اتجاهاً معادياً للمرأة أو نتقصَّد انتقاء أبيات معينة، فهذه الأبيات إنّما تعكس واقع التراث الشِّعري العربي في هذا المقام.
1

أول ما يطالعنا من صفات المرأة في الشعر العربي هو الغدر والكيد

سنبدأ مع مجموعة من الأبيات التي تتناول إحدى سجايا النساء الراسخة في ذهنية الشَّاعر العربي وهي الغدر، حتَّى أن البعض اعتبر الوفاء -إن وجد- إنَّما تفرضه على المرأة قيود اجتماعية وتربوية.
وهذا الغدر ليس غدر المرأة بالرجل وحسب، بل وغدر المرأة بالمرأة!.
مثلاً؛ يقول عبَّاس محمود العقاد:
وفاءُ بناتِ حَوَّاءٍ قيودُ تـصاغُ لَهُنَّ مِن طَبْعٍ وعُرفِ
فما فيهُنَّ مُخْلِصَةٌ لأخرى وما فيهُنَّ مُخْلِـصَة لإِلفِ
تُضيعُ على اضطرارٍ كُلَّ لنا ولا تصغي لعَهْدٍ أو لِحلْفِ
ويضيف العقَّاد في موضعٍ آخر:
خَلِّ المَلامَ فلَيسَ يَثْنِيها، حُبُّ الخِداعِ طبيعةٌ فيها
هو سِترُها، وطِلاءُ زينتِها ورياضةٌ للنَّفسِ تُحْييها
وسِلاحُها فيما تَكيدُ بهِ مَن يَصْطَفيها أو يُعاديها
وهو انْتِقامُ الضَّعفِ ينقذُها من طولِ ذلٍ بات يَشْقيها
أنتَ الملومُ إِذا أردْتَ لها ما لم يردُه قضاءُ باريها
خُنْها ولا تُخْلِصْ لها أبداً تخلصْ إِلى أغلى غَواليها
ولا يخرج قول عمر بن الوردي عن هذا السِّياق

إذ لا يجد المرأة أهلاً لحمل الأسرار والأمانات بل أنَّه يرى المرأة تميل إلى الشَّباب والمال في خليلها فإذا حل الكبر والفقر نقضت عهود صديق الأمس؛ يقول بن الوردي:
لا تودِع السَّرَّ النِّساءَ فمَا النِّسا أهلاً إِلى مُسْتَوْدَعِ الأسرارِ
كَيْدُ النِّساء ومَكرُهُنَّ مروعٌ لا كـان كُلُّ مكايدٍ مكَّارِ
إِن كنَّ خلاتِ الشَّبيبةِ والغِنى صِرْنَ العِدى في الشَّيْبِ والإِعسارِ
كذلك تشير الأبيات المنسوبة إلى الإمام علي بن أبي طالب إلى رأي مماثل، يقول:
دعْ ذكرهنَّ فما لهن وفاءُ ريحُ الصِّبا وعهودُهن سواءُ
يَكْسِرنَ قلبكَ ثم لا يجبرنهُ وقلوبُهن مع الوفاءِ خَلاءُ
وفي أبيات أخرى تنسب لآخر الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب أيضاً نجده يخشى على النِّساء من غدر الرجال بالرجال؛ فهو يرى أنَّ الرجال غير قادرين على الوفاء إلى إخوانهم ما دام الأمر متعلقاً بالنساء، فليس للنساء حصونٌ إلَّا القبور! وتنسب الأبيات أيضاً لأبي سعد السَّمعاني:
لا تأمننَّ على النِّساءِ ولو أخاً، ما في الرِّجالِ على النِّساء أمينُ
إِن الأمينَ وإِن تَعَفَّفَ جُهْدَهُ لا بُدَّ أن بنظرةٍ سيخونُ
القَبْرُ أو في من وَثِقْتَ بعَهْدِهِ ما للنِّساءِ سوى القُبورِ حُصونُ
ويقول شاعر مجهول عن وفاء النساء لأزواجهن:
لا تأمَنَنَّ أُنثى حياتِكَ واعلمَنَّ إنَّ النِّساء مالهن مَقسَمُ
اليومَ عِندكَ دَلها وحَديثها وغَداً لغيرِكَ كَفُّها والمِعصَمُ
كالبيتِ يُصبِحُ خَالياً مِن أهلِهِ ويَحلُّ بَعدكَ فيهِ مَن لا تَعلَمُ
بل أنَّ جران العود النميري يحذر حتَّى من تحكم النساء بأموال أبنائهن، ويقول ذلك عن تجربة:
ولا تأمنوا مكَرَ النِّساءِ وأمْسِكوا عُرى المالِ عَن أبنائهنَّ الأصاغرِ
فإِنَّكَ لم ينذركَ أمرٌ تخافهُ إِذا كنتَ منهُ خائفاً مثل خَابرِ
حتَّى عمر بن ربيعة رائد الشعر الإباحي يقول:
أسكينُ ما ماءُ الفراتِ وطيبُهُ مِنَّا على ظمأٍ وحُبِّ شَرابِ
بألذَّ منكِ وإِن نأيْتِ وقلَّما تَرْعى النِّساءُ أمانةَ الغُيَّابِ
كذلك يرى علي بن الجهم أن المكر صفة مخصوصة للنساء دون غيرهن، يقول:
وما المكرُ إِلا للنِّساءِ وإِنَّمـا عَدُوُّكَ مَن يُشجيكَ حتَّى تُصالِحَهْ
كما لا يرى ابن بشار في وعود النِّساء سبيل إلى الوفاء فيقول:
رأيـتُ مواعيدَ النِّساءِ كأنَّها سَرابٌ لمرتادِ المناهِلِ حَافِلُ
ومنتظرِ الموعودِ مِنهُنَّ كالَّذي يؤملَ يوماً أنْ تَلينَ الجَنادِلُ
ويقول أبو العلاء المعري في وفاء النِّساء:
ومن صِفاتِ النِّساء قِدْما أن لَسْنِ في الوُدِّ منـصفاتِ
وما يبَينُ الوفاءُ إِلَّا في زَمَـنِ الفَـقْدِ والوَفاةِ


المواضيع المتشابهه:




__________________
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبيات المنسوبة إلى الإمام علي بن أبي طالب, اشعار غدر المرأة بالرجل, شعر عن وفاء النساء لأزواجهن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



مواقع صديقة

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
المواضيع والردود المنشورة لا تعبر عن رأي [ ادارة منتديات عالم الزين ] ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر لا يجوز كتابة التعليقات و المشاركات التي تنتهك أيًّا من إرشادات المحتوى. من أمثلة ذلك، المحتوى (الخاص بالبالغين) أو العنف أو تأييد التعصب العرقي و المواد المحمية بموجب حقوق الطبع و النشر / في حال وجود شكوى يرجى مراسلتنا / admin@al-zin.com / دمتم برعاية الله

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant